القائمة الرئيسية

الصفحات

الصحة العالمية: تجارب على 135 لقاحا محتملا لكورونا و10 فى المراحل النهائية

هانز كلوج مدير الصحة العالمية لاوروبا


كشف الدكتور هانز كلوج، مدير منظمة الصحة العالمية في أوروبا، أن هناك 135 مرشحًا محتملاً للقاح لفيروس كورونا "Covid-19 ، 10 منهم في التجارب السريرية النهائية على البشر، موضحا إن الأمر " قد يستغرق وقتا، قبل أن يصبح اللقاح جاهزًا.
 وأضاف، أنه لا يزال الوقت مبكرًا، لكن يجب التأكيد على ضرورة التأكد من الفعالية والأمان، نحن متفائلون، وهناك الكثير من الجهد، ولكن، حتى تلك اللحظة، لننفذ الإجراءات الوقائية لمنع انتشار الفيروس، وذلك وفقا لما ذكرته صحيفة الجارديان.
وحذر كلوج، من أن المملكة المتحدة، لا تزال في "مرحلة نشطة للغاية من الوباء "، ويأتي ذلك بعد أن استعدت المتاجر في جميع أنحاء إنجلترا لإعادة فتح أبوابها، وشجعت الحكومة الناس على الخروج من منازلهم إلى الشارع.
وقال كلوج، إن الحكومات التي أغلقت أبوابها في وقت مبكر من وباء فيروس كورونا، في مواجهة الانتقادات العامة، سجلت عددًا أقل من الوفيات أثناء الوباء، لكن سيتم الحكم على الزعماء الأوروبيين الآن لخروجهم من القيود.



وأوضح كلوج، عندما سُئل عن سجل الحكومة البريطانية "نعلم أن عمليات الإغلاق المبكرة أنقذت الأرواح، واشترت بعض الوقت، ليكون النظام الصحي جاهزا، "لكنني أفضل بدلاً من النظر إلى الماضي، أن أقفز إلى المستقبل، وأقول أن مسألة رفع الإغلاق لا تقل أهمية عن الإغلاق، ويجب القيام بذلك تدريجيا، موضحا أن حالات الوفيات في المملكة المتحدة حتى اليوم، سجلت 41.698ألف حالة وفاة، وعدد الحالات المؤكدة 295.889 ألف إصابة بفيروس كورونا.
وأضاف، يجب أن يكون هناك نظام تتبع وتعقب قوي، موضحا أننا بحاجة إلى نظام تتبع فعال للمخالطين للمرضى، وهو أحد الإجراءات التي نوصي بها والتي يتم تطبيقها الآن.
وأكد، أن الحكومة البريطانية، تعرضت لضغوط من قادة الأعمال، وحزب المحافظين، ووسائل الإعلام اليمينية لزيادة تخفيف الإغلاق.



أضاف كلوج: "نحن نعلم أن الوضع في المملكة المتحدة ما زال يتم تناوله بجدية بالغة". "ولكننا نعلم أيضًا أن هناك توازنًا بين ثلاثة عوامل: صحة السكان، واقتصاديًا، واجتماعيًا، والثالث هو رفاهية الناس، لذا مهما قررت الدولة: كن مستعدًا، لم ينتهي الأمر، وأيًا كان القرار الذي تتخذه، يرجى التأكد من أنه يستند إلى الصحة العامة، والملاحظات الوبائية.
وقال كلوج، إن المقارنات الدولية كانت صعبة، لكن الوباء أظهر أهمية قدرة الحكومات على التواصل بشكل فعال مع الجمهور، لإقناعهم بضرورة احترام الطبيعة غير المسبوقة للطلبات المقدمة.
وأوضح كلوج، لكل دولة وضعها الخاص، على أساس تقييم المخاطر، في المملكة المتحدة، أود أن أقول أن هذه مرحلة نشطة للغاية في هذا الوباء، لذلك دعونا نكون أكثر حذرا، "ليس هناك صح أو خطأ، من الناحية المثالية، سيكون الأمر متشابهًا في كل مكان ولكن الدول تفعل ذلك بناءً على تقييم المخاطر الخاص بها.
وقال، سواء كان التباعد الاجتماعى متر واحد، أو مترين، فان الناس يجب أن يلتزموا بالتدابير، والإبعاد الجسدي، وغسل اليدين، ونظافة الجهاز التنفسي، وأنهم يفهمون أن الأمر لم ينته بعد، مع تطلع الأوروبيين إلى إمكانات العطلة الصيفية، قال كلوج إن أوروبا ككل لا يمكن أن تكون راضية، حيث زادت معدلات الإصابة في الأسبوعين الماضيين في ألبانيا، وأرمينيا، وأذربيجان، والبوسنة والهرسك ومقدونيا الشمالية.


وأوضحت صحيفة الجارديان، حيث تتكون منطقة أوروبا الواقعة ضمن اختصاص كلوج من 53 دولة: المملكة المتحدة، والدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي، ودول وسط وشرق أوروبا بما في ذلك تركيا وروسيا.
وأكد، " المشكلة هي أن العديد من الأوبئة، يمكن أن تسير أو تحدث معًا، مثل فيروس كورونا، والانفلونزا، مضيفا، لقد جمعنا مجموعة من الخبراء معًا للنظر في ذلك لأنه لا يوجد أحد لديه الجواب المثالي، مشيرا إلى أنه سيكون من المهم بالنسبة للحكومات أن تقوم بتوزيع لقاح الإنفلونزا بين المجموعات الأكثر تعرضًا لفيروس كورونا Covid-19مثل كبار السن، وعمومًا الأشخاص الذين يعانون من حالات مزمنة، مثل أمراض القلب، والأوعية الدموية، والسكري، وأمراض الكلى.



من جانبه، كان قد أعلن بوريس جونسون رئيس الوزراء البريطاني يوم أمس الأحد، إن انخفاض أعداد حالات الإصابة بفيروس كورونا التاجي أعطى الحكومة "هامشًا أكبر للمناورة" في تخفيف قاعدة التباعد الجسدي التي تبلغ مترين.
وردا على البيانات التي أظهرت أن الحكومة فشلت في تتبع اتصالات ثلث أولئك الذين كانت نتائجهم إيجابية في الأسبوع الأول من النظام الجديد، حذر كلوج في مقابلة مع صحيفة الجارديان من التسرع في إعادة فتح الاقتصاد.
وقالت الصحيفة، إن جونسون يتعرض لضغوط متزايدة من المحافظين للمضي قدمًا، في رفع الحظر وسط توقعات قاتمة للبطالة الجماعية.

المصدر: هنا


هل اعجبك الموضوع :

تعليقات

التنقل السريع